عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك

المواضيع الأخيرة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 67 بتاريخ الأربعاء فبراير 12, 2014 4:52 am

موقع الإسلام سؤال وجواب


    خطأ كبير يقع فيه الكثير من الناس ..... عشاء الميت؟؟؟؟!!!!!! هذا ما ألفينا عليه آباءنا

    شاطر
    avatar
    مدير المنتدى
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 539
    تاريخ التسجيل : 18/07/2009
    العمر : 32

    خطأ كبير يقع فيه الكثير من الناس ..... عشاء الميت؟؟؟؟!!!!!! هذا ما ألفينا عليه آباءنا

    مُساهمة من طرف مدير المنتدى في الإثنين ديسمبر 13, 2010 1:10 pm

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وهو العشاء الذي يهيأ بعد أن يدفن الميت، في اليوم التالي يهيأ له عشاؤه، بحيث يحضر الجيران ، العائلة ، الأصدقاء ذلك العشاء. أو يخرج مقداره من اللحوم و الخضر و السميد كصدقة.
    وهناك بعض الأشخاص اللذين يخصصون قدرا ماليا في حياتهم ويدعونه أمانة في يد أمينة، فإذا ما وافتهم المنية يهيأ بهذا المبلغ عشاؤهم.

    قال الشيخ ابن باز - رحمه الله -

    (أما الولائم التي تقام للعزاء بعد الموت فلاشك أنها من أمر الجاهلية ، ومن النياحة التي حذر منها رسول الله صلى الله عليه وسلم هداه وإنما السنة عند الموت أن يصنع طعام لأهل الميت يبعث به إليهم إعانة لهم وجبرا لقلوبهم ، فإنهم ربما اشتغلوا بمصيبتهم وبمن يأتي إليهم عن إصلاح طعام لأنفسهم ، لما روى الإمام أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجة بسند صحيح عن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب رضي الله عنهما قال : لما جاء نعي جعفر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأهله : اصنعوا لآل جعفر طعاما فإنه قد أتاهم ما يشغلهم فهذا هو السنة .
    وأما صنع الطعام من أهل الميت للناس سواء كان ذلك من مال الورثة أو من ثلث الميت أو من شخص آخر فهذا لا يجوز . لأنه خلاف السنة ومن عمل الجاهلية كما تقدم ، ولأن في ذلك زيادة تعب لهم على مصيبتهم وشغلا إلى شغلهم . وقد روى أحمد وابن ماجة بإسناد جيد عن جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه أنه قال كنا نعد الاجتماع إلى أهل الميت وصنعة الطعام بعد الدفن من النياحة ولم يثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا عن أحد من أصحابه رضي الله عنهم ولا عن السلف الصالح إقامة حفل للميت مطلقا لا عند وفاته ولا بعد أسبوع ولا بعد أربعين يوما ولا بعد سنة من وفاته ، بل ذلك بدعة يجب تركها وإنكارها والتوبة إلى الله منها لما فيها من الابتداع في الدين ومشابهة أهل الجاهلية .

    وقد قال الإمام العلامة أبو محمد عبد الله بن أحمد بن قدامة المقدسي رحمه الله في كتابه المغني ما نصه : ( مسألة : قال ولا بأس أن يصلح لأهل الميت طعاما يبعث به إليهم ولا يصلحون هم طعاما يطعمون الناس . وجملة ذلك أنه يستحب إصلاح طعام لأهل الميت يبعث به إليهم إعانة لهم وجبرا لقلوبهم فإنهم ربما اشتغلوا بمصيبتهم وبمن يأتي إليهم عن إصلاح طعام لأنفسهم .

    وقد روى أبو داود في سننه بإسناده عن عبد الله بن جعفر قال : لما جاء نعي جعفر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اصنعوا لآل جعفر طعاما فإنه قد أتاهم أمر شغلهم وروي عن عبد الله بن أبي بكر أنه قال : ( فما زالت السنة فينا حتى تركها من تركها فأما صنع أهل الميت طعاما للناس فمكروه؛ لأن فيه زيادة على مصيبتهم وشغلا لهم إلى شغلهم وتشبها بصنع أهل الجاهلية . ويروى أن جريرا وفد على عمر فقال هل يناح على ميتكم؟ قال لا قال وهل يجتمعون عند أهل الميت ويجعلون الطعام؟ قال نعم قال ذاك النوح انتهى المقصود
    انتهى كلام ابن باز
    وأما العادات السيئة التي يجب أن يتجنبها أهل الميت والمشيعون فهي كثيرة، ومنها: النياحة على الميت بذكر مفاخره وأمواله ونسبه وغير ذلك من أمور الجاهلية، ومنها: إقامة السرادقات التي انتشرت في بعض البلاد، ومنها: أن يصنع أهل الميت طعاماً يسمى عشاء الميت أو نحو ذلك يدعى إليه الناس، ومنها: أن يتبع النساء الجنازة، ومنها: رفع الصوت عند حمل الجنازة. وقد سبق الإشارة إلى شيء من ذلك أثناء الحديث عن ما يسن للحاضرين فعله عند موت المحتضر، ومن الكتب النافعة في بيان بدع الجنائز كتاب أحكام الجنائز للألباني يرحمه الله.
    والله تعالى أعلم.

    ادعو الزملاء في المنتدى لاخبارنا حول مدى انتشار هذه العادة في محيط كل منهم وما هي ردة فعل الناس حين الانكار عليهم مثل هذه الأفعال
    والرجاء يا جماعة ساعدوني على نشر هذا الموضوع عبر الانترنت لتفهم الناس مدى إرتكابهم لهذه الخطيئة وأخذ بالسنة وهي سنة رسول الله صلي الله عليه وسلم
    والله يجزي كل فاعل خير


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أبريل 25, 2018 11:21 am