عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك

المواضيع الأخيرة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 67 بتاريخ الأربعاء فبراير 12, 2014 4:52 am

موقع الإسلام سؤال وجواب


    من الفصام الى جائزة نوبل....قصة نجاح مريض بالفصام و حصولة على جائزة نوبل

    شاطر
    avatar
    مدير المنتدى
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 539
    تاريخ التسجيل : 18/07/2009
    العمر : 31

    من الفصام الى جائزة نوبل....قصة نجاح مريض بالفصام و حصولة على جائزة نوبل

    مُساهمة من طرف مدير المنتدى في الثلاثاء فبراير 15, 2011 8:24 pm

    قصة نجاح مريض بالفصام و حصولة على جائزة نوبل

    جون ناش عالم الرياضيات الفذ الذي ابتكرأحد أشهر أبحاث الرياضيات في مجال الفيزياء و الرياضة ، و نشره عام 1950 عندما كان في الحادية و العشرين من عمره ، ولم يلتفت أحد الى نبوغه المبكر و لم يهتم أحد بأبحاثه ، و توالت عليه مراحل الإحساس بالفشل ، ثم ظهرت عليه أعراض الفصام و مضاعفاته .
    و أثناء رحلته مع المرض قدمت زوجته اليشيا نموذجا رائعا في الحب و الرعاية إيمانا منها بعبقريته و نبوغه ، و تقول عن هذه الفترة : ( لقد فكرت بالأمر بطريقة ايجابية و تجنبت الهزيمة و اليأس و الرثاء ) ،ولقد حاولت زوجته إخفاء أعراض الفصام عن الأسرة والأصدقاء ، و كانت تقف الى جواره وتصاحبه قاعات الجامعة في محاولات منها لأخفاء مرضه عن زملاءة أيضا لكي تحافظ على مستقبله العلمي و الاكاديمي ، و لكنها لم تستطع أن تمنع ظهور سلوكياته و أفكاره التي اضطربت بسبب المرض ، و اكتشفت إدارة الجامعة حقيقة مرضه مما ترتب عليه فصله من العمل ، و توقفت أبحاثه و دراساته لمدة عشرين عاما عانى فيها من الضلالات و الهلاوس و قبع وحيدا حزينا عاجزا عن التواصل مع الواقع .
    و لكنه استطاع بمساعدة زوجته السيطرة على أعراض الفصام بعد رحلة طويله مع المرض ، و تمكن من التحرر من سيطرة الضلالات و الهلاوس التي تصاحب مرض الفصام ، كما تحملت الزوجة في هذه الفترة عبء إعالة الأسرة ماديا و معنويا بعملها كمبرمجة كمبيوتر .
    و أثبتت الدراسات التي أجريت على حالة جون ناش أن طرق العلاج الخاطئة التى انحصرت في العلاج الدوائي فقط ، و عدم التفات الأطباء المباشرين لحالته وعدم إشراكه عمليا و اجتماعيا و عدم مساعدته على استعاده مهاراته و قدراته الى تأثرت سلبيا بالمرض باستخدام العلاج النفسي و السلوكي و التأهيلي ، انعكس كل ذلك على حالته و أخرت عملية الشفاء ، إلا أن الدور الذي لعبته اليشيا عوضه عن ذلك القصور و أعاد الى ذلك العقل الجميل قدراته العبقرية ، فواصل أبحاثة العلمية مرة أخرى و حصل على جائزة نوبل في الاقتصاد سنة 1994 .
    و من هنا تتضح أهمية إدماج مريض الفصام في المجتمع و دور برامج العلاج النفسي و التأهيل الذهني و الاجتماعي في شفاء مريض الفصام و تحوله الى أعلى درجات الإبداع كما حدث مع جون ناش الذي أثبت انه بالإراده و العزيمة و بالحب و مؤازرة الأسرة و تلقى العلاج المتكامل يمكن قهر المرض و استعادة القدرات الذهنية و النفسية و تحقيق النجاح .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 12:38 pm