عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك

المواضيع الأخيرة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 67 بتاريخ الأربعاء فبراير 12, 2014 4:52 am

موقع الإسلام سؤال وجواب


    قصة غريبة

    شاطر
    avatar
    SARA

    عدد المساهمات : 87
    تاريخ التسجيل : 25/12/2010

    قصة غريبة

    مُساهمة من طرف SARA في الثلاثاء مارس 08, 2011 7:15 pm

    تجرى له عملية بدون أن يأخذ أي مسكن بعد العملية ويصلي صلاة الظهر واقفا بعد خروجه

    أما قصة أبي محمد هذا قررنا أن نعمل له عملية وبعد أن عملنا له العملية الساعة التاسعة والنصف أو العاشرة إذا به يفاجئ الممرضات ويقوم لصلاة الظهر ويتوضأ ويصلي واقفاً تعجب الجميع من حاله وفي العصر كذلك.
    جئته المغرب ووجدته مصلياً وبعد ثلاثة أيام كان جاهزاً للخروج على غير العاده في مثل هذه العمليات و في يوم الخروج انظر في ادويته التي كانت مكتوبه له فلم أجده قد أخذ ولا حبة من حبات مسكنات الألم ولا إبرة مسكنه للألم ولاشيء سألت الممرضات لماذا هذا ؟
    فردت انه لم يطلب آي مسكن بعد العمليه بل إذا سألنه تحتاج مسكن رد؟
    رد بلا بل اننا نحن الممرضين تعجبنا منه عندما قام الساعه الثانيه صلى واقفاً وكذلك الساعه الرابعه هذا المريض عجيب أمره إذا غيرنا له غياراً لا يتألم وكان ليس فيه جرح بهذا الحجم (مع العلم أن العملية اللي عملناها له من أصعب أنواع العمليات ألماً) وزارة الممرضة جاره الذي بجانبه يتألم ويصرخ ويزعج القسم كله وهو كأنه لايغير له شيء، تعجبت من أمره بعد أسبوع كل ما يقابلني واحد يقول ماذا عملتم لفلان كانه ماعمل عمليه ، هذا سحر لا ألم لاشيء يتحرك بحريه كأنه ليس به جرح بهذه الخطوره عندما أكثر الناس الأسئلة دعاني فضولي أن أذهب له في بيته وقلت له في بيته بعد ماخرج الناس من عنده قلت له يا أبا محمد القصة كذا وكذا وانا اعتقد في الأمر سر ؟
    قال لا ابداً أنا رجل تحملي للألم جيد. لكن هذا الكلام لايقبله طبيب مثله فما هي القصه، مالذي جرى لك الأذى .
    قلت له أسألك بالله العظيم أن تقول لي القصه.
    قال أقولك إياها : ليلة العملية عاهدت الله أن لا آخذ أي مسكن للألم بعد انتها العمليه حتى احتسب ، حتى يكفر الله بهذه الآلام ذنوبي، قلت فرصة لعلها تكفر بعض الذنوب،
    قلت وبعدين وش اللي صار قال يا أخي صدقني أن ماحسيت من يوم سويت العملية إلى يومك هذا بوخزة دبوس فأسال المولى العزيز كما انه نزع مني الألم من غير مسكن أن يمحو ذنوبي.
    إخواني هذا المريض اتجه لمن ؟ للعزيز الرحمن ، انطرح إليه، توجه له كانت القضية هكذا.



    يا رب
    ضاقت بيا الدنيا و أغلقت أمامي الأبواب
    اتلفت عن يميني أجد هما و على يساري السراب
    اتساءل هل هذا بسبب الذنوب أم لزيادة الثواب
    و لكن كلي أمل و رجاء فيك يا عزيز يا رحيم يا تواب
    فلا تتركني فـأنا من دونك ليس لي أي أحباب

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يونيو 22, 2018 12:46 am