عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك

المواضيع الأخيرة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 67 بتاريخ الأربعاء فبراير 12, 2014 4:52 am

موقع الإسلام سؤال وجواب


    سيكولوجية المظاهرات

    شاطر
    avatar
    wardaelrimel

    عدد المساهمات : 290
    تاريخ التسجيل : 05/01/2011
    العمر : 41
    الموقع : www.wardaelrimel@yahoo.com

    سيكولوجية المظاهرات

    مُساهمة من طرف wardaelrimel في الخميس يونيو 09, 2011 4:22 pm

    سيكولوجية المظاهرات
    بقلم النابلسي
    الدكتور محمد احمد النابلسي رئيس المركز العربي للدراسات المستقبلية
    تحدد الأدبيات الأساسية في علم النفس السياسي التظاهر وتعرفه على انه سلوك
    جماعي علني يطغى عليه الطابع الإنفعالي ويمكنه أن ينتشر بالعدوى على شكل تقليد
    هيستيري الطابع. وهذا الطابع يمكنه أن يأخذ منحاً تصعيدياً ليصل الى حدود الشغب
    أو المبالغة في الإنفعالية. ويعبر التظاهر عادة عن رسالة تحدد موقفاً من اتجاه
    أو إجراءات سياسية معينة. ذلك هو التعريف العلمي لأركان التظاهر. كما وتشير
    الدروس الأولية في علم النفس الاجتماعي إلي أن مثل تلك المساندة ،احتجاجا أو
    تأييدا، تعد من ضمن ردود الفعل الطبيعية للفرد منذ طفولته الأولى. إذ تبدأ
    مظاهر الإحتجاج لدى الطفل مع صرخاته احتجاجاً و رفضاً, و ضحكاته و تصفيقه
    تقبلاً و تأييداً. ومع نمو الطفل و بزوغ السلوك الجماعي تتخذ المظاهرة طابعها
    المممارس من قبل البالغين في الساحة السياسية.
    ولقد حظي سلوك التظاهر بقدر وإهتمام كبيرين من دراسات علم النفس الاجتماعي
    والسياسي. بحيث أمكن تتبع تاريخ الظاهرة و جذورها واستخلاص القوانين السلوكية
    التي تحكمها, بل وفي توظيف تلك القوانين في تطوير أشكال المظاهرات. وكذلك في
    تطوير أساليب التعامل معها. سواء لجهة تنظيمها أو تقنيننها أو السيطرة على
    مجرياتها التصعيدية. واستفادت دول و شعوب العالم من مكتشفات العلوم السلوكية
    والتكنولوجية على حد سواء في تسارع ذلك التطور. ومن ثم عمدت الى توظيف هذه
    المعطيات العلمية.
    وهكذا استفادت الدول فطورت من أساليب تعاملها مع المظاهرات داخل حدودها, بل ومن
    أساليب توجيهها - بل و تمويلها أحيانا- للمظاهرات في دول أخرى وفقا لمصالحها.
    وهكذا حصل استنساخ للمظاهرات السياسية العفوية التقليدية وأعيد إنتاجها
    مخابراتياً لإسقاط أنظمة الحكم أو لنشر الفوضى في البلد. وذلك سواء من قبل جهات
    داخلية أم خارجية. مثال ذلك الدعم المخابراتي الأجنبي لمظاهرات تيميشوارا
    وبوخارست وجورجيا واوكرانيا وفنزويلا وغيرها. واستفادت الشعوب والجماعات
    والأحزاب بدورها من جهتها فطورت أساليبها في التظاهر وأدركت أن نجاح تظاهرة ما
    يرتبط بإنتاج فكرة تظاهرية محورية واحدة جامعة بين فئات المتظاهرين.




    شكوتُ إلي وكيع سُوءَ حفظي فأرشدني إلى تركِ المعاصِي

    و أخبرَني بأنَّ العِلمَ نور و نورُ الله لا يُهدَى لعاصِي
    avatar
    مدير المنتدى
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 539
    تاريخ التسجيل : 18/07/2009
    العمر : 31

    رد: سيكولوجية المظاهرات

    مُساهمة من طرف مدير المنتدى في الخميس يونيو 09, 2011 10:24 pm

    مشكورررررررررررررة ورد الرمال

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15, 2017 3:47 am